صور

+_+ هل كان حلم !!..+_+

هالوووووووووووووووووووووو
 
هلااااا والله بالجميع ،،،
 
عن جد اشتاقت لكم كتييير اليوم جايبة لكم قصة كتير حلوووة
 
للكتاب غاي دو موباسانت
 
اسمها هل كان حلم  المصدر…(( قصص عالمية عن الأشباح ))..,روبرت وستول
 
يلا   اتركم مع القصة
 
البداااية …
 
 
(( هل كان حلم ))
 
لقد أحببتها حبا جنونيا !
عدت يوم أمس إلى باريس,
 واعترتني الدهشة الممزوجة بالحزن إلى درجة أنني فكرت بإلقاء نفسي من النافذة إلى الشارع
عندما شاهدت غرفتي للمرة الثانية وفيها السرير والأثاث وكل شيء يتركه المرء بعد موته.
لم اعد أستطيع أن أبقى بين هده الجدران التي كانت قد احتوتها يوما ما,
والتي احتفظت بألف ذرة منها ومن بشرتها ومن نفسها.
هممت بالمضي بعدما تناولت قبعتي,
 ولكن ما إن وصلت إلى الباب حتى مررت بمرآة ضخمة في الصالون !
تلك المرآة التي وضعتها هناك لتلقي على نفسها نظرة كلية من فوقها إلى قدمها قبل خروجها كل يوم,
تتفحص كل شيء فيها بدءا من حدائها الصغير إلى قبعتها.
ووقفت لوقت قصير أمام المرآة التي كانت قد عكست صورتها في كثير من الأحيان….
حتى أيقنت من احتفاظ المرآة لصورتها….
 وكنت واقفا أمامها وأنا ارتجف, وعيني ثابتتان-على المرآة المستوية العميقة الفارغة –
 التي حوتها كلها, واستحوذت عليها تماما مثلما استحوذت علي.
وشعرت وكأنني قد أحببت تلك المرآة فأخذت المسها بيدي,
لقد كانت باردة.إنها مرآة مؤلمة محرقة مروعة لأنها تجعل الرجال يعانون من ألام كهده الآلام,
 ما اسعد دلك الرجل الذي ينسى قلبه كل شيء فيه.
انطلقت بعد ذلك نحو المقبرة,
ووجدت قبرها بسيطا,
له شاهدة من الرخام عليها هده الكلمات:"لقد أحبت وأحبت, ثم ماتت"
 إنها الآن تحن التراب.أ
خذت بنحيب ممض وجبيني على الأرض,
 ووقفت هنا لوقت طويل, وبدأت يد الظلام,
 تقترب مني رويدا رويدا,
واستحوذت علي رغبة حمقاء,
رغبة عاشق يائس,اذ رغبت أن اقضي ليلتي وأنا ابكي فوق القبر,
ولكنني سأشاهد واطرد ,ترى كيف أستطيع أن أتدبر أمري؟
و أخذت امشي وامشي في المقبرة وقلت: ما اصغر هده المدينة مقارنة بالمدينة التي نعيش فيها,
وما أكثر عدد الأموات موازنة بالأحياء.
أنهم يحتاجون بيوت شاهقة وشوارع عريضة وأماكن أوسع,
 ولكن أنى لهم ذلك,والأجيال تلو الأجيال!!.
إن الأرض ستعيدهم إليها, وداعا أيها الأموات…..
وها أنا في أخر المقبرة عند أقدم جزء فيها,
حيث الشواهد ذاتها قد تآكلت,
 أنها مليئة بالورود المهملة وبأشجار السرو القوية والقاتمة.يالها من حديقة جميلة وحزينة!
كنت وحدي في المقبرة وجثمت تحت شجرة خضراء ,
وخبأت نفسي وسط أغصانها المتشعبة الداكنة.
وتركت ملجئي عندما صار الظلام حالكا,
وبدأت أتجول بهدوء.واستغرق تجوالي وقتا طويلا,
ولكنني لم اعد اعثر على قبرها مرة أخرى.
و تابعت تجوالي ويدي ممدودتان .
وكنت اصطدم بالقبور بيدي وقدمي وركبتي وصدري,
 وحتى براسي من دون أن أتلمس طريقي كالعميان وأخذت أتحسس الحجارة والشواهد والدرابزين الحديدي وأكاليل الزهور الذاوية وقرأت الأسماء بأصابعي,
 ولكنني لم اعثر عليها مرة أخرى.
لم تكن الليلة مقمرة, ما هذه الليلة!
لقد ارتعد قلبي خوفا في تلك الممران الواقعة بين صفين من القبور,
وجلست على احدهما,
لأنني لم اعد أقوى على السير أكثر من ذلك ,
فقد كانت ركبتاي ضعيفتين ,
واستطعت أن اسمع ضربات قلبي !وسمعت شيئا أخر أيضا ماذا؟
انه صوت ضجيج غامض مضطرب.
ترى هل كان ذلك الضجيج في راسي,
أم في الظلام الحالك, أم تحت الأرض الغامضة ؟
ورحت انظر من حولي ,
لقد شللت من الذعر والبرد والخوف ولم يبق لي سوى الصراخ أو الموت.
وفجأة بدا لي أن البلاطة الرخامية التي كنت اجلس عليها كانت تتحرك,
وكأنها كانت ترتفع فطرت إلى القبر المجاور بقفزة واحدة,
وشاهدت بوضوح الحجر الذي ابتعدت عنه لتوي وهو يرتفع للأعلى.
بعد ذلك ظهر الميت يرفع الحجر الذي يغطيه بظهره المنحني,
 لقد شاهدته بوضوح كامل, على أن تلك الليلة كانت حالكة الظلام,
واستطعت أن أقرا على الشاهدة:
يرقد في هذا القبر جاكس أوليفانت
 الذي مات وهو في الحادية والخمسين من العمر لقد أحب أسرته.وكان لطيفا وشريفا,
 ومات في حب الرب,
وقرأت أيضا ما كان مكتوبا على الشاهدة ثم التقط حجرا صغيرا حادا من الممر
وبدا يحك الحروف بعناية وببطء طمسها كلها,
ونظر بعينيه المجوفتين إلى المكان الذي كان قد نقش عليه وصفه
 وبدا بعد ذلك يكتب بالعظمة الراسية لإصبعه بحروف واضحة:
هنا يرقد جاكس اوليفانت الذي مات وهويناهزالحادية والخمسين,
لقد استعجل وفاة والده وتمني إن يرث ثروته,
وبدا يعذب زوجته,
ويغش جيرانه ويسلب كل إنسان يستطيع سلبه ثم مات بائسا.
ثم وقف الميت دون حراك بعد أن انتهي من الكتابة.
التفت من حولي فوجدت القبور جميعها مفتوحة وانبثق منها الموتى جميعا,
وراحو يطمسون ما كتب على شواهدهم,
لما وصفهم به أقرباؤهم واستبدلوا تلك السطور بالحقيقة.
رأيت أن جميعهم كانو مؤذين لجيرانهم,
غشاشين منافقين كذابين وأشرارا, كانو يسرقون ويخدعون ويقومون بكل عمل شنيع,
هؤلاء هم الآباء الطيبون, هؤلاء هن الزوجات المخلصات هؤلاء هم الأبناء البررة,
 هؤلاء هن الفتيات العفيفات ,هؤلاء هم التجار الشرفاء ,
كلهم كانو يكتبون بآن واحد, ي مستل مقرهم الأبدي إلى قيام الساعة ,
الحقيقة المخيفة والمقدسة التي كان يجهلها الجميع ,
أو يتظاهرون بأنهم يجهلونها عندما كان هؤلاء على قيد الحياة
واعتقدت أنها أيضا لا بد من إن تكون قد كتبت شيئا ما على شاهدتها.
وركضت بعد ذلك من دون خوف نحوها,
متأكدا من أنني سأجدها في الحال, لقد عرفتها فورا من دون أن أرى وجهها,
وقرأت على قبرها الرخامية العبارة التي تقول:لقد أحبتْ و أُحبت وماتت
 ورأيت بعد ذلك العبارة التي تقول:بعد أن خرجت في يوم ماطر لتخون عشيقها؛
 أصيبت بالزكام ثم ماتت.
ويبدو أنهم عثروا علي في اليوم التالي عند الفجر مستلقيا على القبر ومغمى علي.
 
-تمت-
انشاء الله تكون عجبتكم القصة ،،،
احتراماتوووووو
شرشر
 
 

+_+ نغمات وموسيقى مرعبة من عالم الموت +_+

هالووووووووووو

….زواري الأعزاء  …

أهلا و سهلا بكم في مملكتي ((مملكة الظلام )) و عالمي الخاص

اعتذر على عدم ردي على رسائلكم في الفترة الأخيرة

ليس تجاهل مني .. ولكن بسبب ضيق الوقت ..حيث تصلني يوميا عشرات الرسائل

ولا أحب  الرد بجملتين ولا أعطي الرسالة حقها بالرد

 …بإذن الله  سأقوم بالرد عليها في اقرب وقت ممكن

وشكرا لكل من راسلني  ..

 هناكـ من ينتظر مني الرد بالرغم انه لم يكتب بريده الالكتروني أو طريقة الاتصال به.. 

المهم من الرسائل وصلتني  مجموعة من الطلبات

من بينها طلب النغمة الموجودة بالمساحة …

وبالنسبة لاغاني ايمن زبيب فهي بصيغة الام بي ثري وتحفظ عن طريق كلكـ يمين وحفظ باسم …

اليوم سأضع مجموعة من النغمات المرعبة ومنها الموجودة بسبيسي 

  جميعها منقولة من موقع طريق الموت مجموعة من النغمات الرائعة

كلك يمين وفتح صفحة جديدة … 

http://www.geocities.com/horror600/index00

 

وهذه بعض النغمات بصيغة mid

http://www.geocities.com/horror600/evil21.mid

نغمتي    http://www.geocities.com/horror600/evil06.mid

http://www.geocities.com/horror600/evil14.mid

 لحفظها كلكـ يمين وحفظ باسم

 

انتظروا  المزيد قريباا ..

 

احتراماتوووووووووووو

شرشر

تعالو يا مرعيبن و يا اشرار ويا زوار غيروا استايل جهازكم

NO TO SAY TO LIVE .. IM WAIT THE DIE IN MY DREAM

 

 
 
 
 
 

هالوووووووووووووووووو

هلا بالمرعبين

جبت لكم برنامج الي بيغير استايل xp

هو بختصار برنامج يخلي شكل سطح مكتبك مميز وجميل مثل هالصور



انا افضل الون الاسود
كمثال لستايل جهازي

تسجيل برنامج Style XP 3.0 وتحميله

ولا تنسونا من دعائكم الصالح في ظهر الغيب

تحميل : Style XP 3.0 Ladies للنساء
وحجمه : 15 MB

تحميل : Style XP 3.0 Men للرجال وهو الأفضل
وحجمه : 11.2 MB

تحميل : تحديث Style XP 3.0 للنوعين
حجمه : 3 MB

كيجن برنامجStyleXP V3.0

لتنزيل الثيمات أعلاه قم بزيارة الصفحات التالية
وستجد الكثير من الثيمات الجميلة بهذه الصفحات

القائمة الأولى

القائمة الثانية

القائمة الثالثة

القائمة الرابعه

اكيد البرنامج حلو يلا غيروا استايل جهازكم
وصورووه خلينا نشووف مين جهازه مرعب اكثر

احتراماتوووووووووووو

شرشر

 

 

 

كم احب أن ارى الموت بعيونكم حين تجدوننى بينكم

لعبة الورقة السحرية

 
 
هالوووووووووووووووووووووووووووو
 
اهلا وسهلا بجميع الزوار …
 
اعتذر على غيابي الفترة الماضية ..
 
وبالطبع اشتقتم لي كثير … وانا ايضا اشتقت لكم …
 
سأقووم في اقرب وقت بالرد على جميع التعليقات …
 
الان نأتي لموضوعنا لهذا اليوووم
 

هذه لعبة فلاش صغيرة الحجم

 وتاتى الك ببداية اللعبة على حوالى 5 اوراق و امامك ثوانى محدودة تتذكر

 اي ورقه بحروفها وشكلها بدقة ومن ثم تضغط موافق ………."

وفجأه" تجد الاوراق الباقية وورقتك هي التى اختفق فقط ! فكيف عرف الكمبيوتر ورقتك وكيف قرأ افكارك !

التحميل كلك يمين ثم حفظ باسم l save traget as

 
 
تمياتي لكم بلعبة جميلة وموفقة …
 
احتراماتوووووووو
 
شرشر
 

xzx شبح حبيبتي xzx

 
هالووووووووووووووووو
 
اهلا وسهلا بجميع زوار مملكة الظلام 
 
 
سأروي لكم قصة حدثت منذ زمن  …
 
في احدى الليالي كنت اقوم بجولة في مملكتي …
 
 كا عـادتي لأطمئــن على شعبي
 
اثـنـاء تـجولي  لمحت طيف قادم من بعيــد ..
 
لشاب يسير ببطئ ويركل اي شي أمامه ..
 
وأخذت اراقبه واراقب خطواته ..
 
شدني فضولي المتشرشر لأعرف سر هذا الشاب
 
فرجعت  الى قصري بسرعة البرق واحضرت بلورتي السحرية
 
لأرى ما الذي كان يشغل بال هذا الشاب  التعيس ….
 
واخذت  انظر الى بلورتي  وكل تركيزي بذالكـ الشاب..
 
ها هي  صورته تظهر ببلورتي السحرية …
 
انني اراه الان يتشاحر مع احد في منزله … وتعالى الصراخ
 
هنا زاد فضولي أكثر وصوبت كل تركيزي عليه لأستطيع ان أدخل
 
بعقله واقرأ أفكاره …
 
الان استطيع ان اراه واقرأ افكاره بكل وضوح …
 
بعد ان اشتاط غضبا ممن هم حوله اتجه الى حجرته
 
 
 لعله ينعم ببعض الراحة والسكينة ،
 
ورمى بجسده على السرير
 
وراح يذرف جمرات على وسادته وهو يبكي على حاله …
 
ويشتكي وحدته الصعبة بدونها….
 
 واخذته غفوة بعد سهر ليالي صعب فيها النوم الامن قليل….
 
رأها في غفوته تمد ذراعها اليه هامسه له :
 
((حبيبي)) افتقدك كثيرا كثيرا،
 
تعال الي ضمني واطفئ نارا في فؤادي تكويني الما وحرقا ، ،
 
تعال نعوض اياما سرقها منا العمر وانتهى في مطاف غريقا ….
 
لم يعي نفسه الاهو يجري خلف طيفها هامسا…
 
 ((ها انا قادم اليك فادم حامل في يدي زورق نجاتك …
 
ولاطفئ بيدي حريقك وامسح عن عينيك دمعاتك ها انا اليك اعود
 
يامن احيتني كلماتك….)
 
وجد نفسه في وسط حجرته مليئا بالدموع وقلبه
 
يصيح اهات بين الضلوع …
 
وكأنه يلحق حبيبته ….
 
انها تناديه ف الحلم انها تحتاجه تبحث عنه …
 
حن لها كثيرا ولذكراها ولكل شئ يربطه بها كل شئ يجمعهما…
 
…مسح دموعه بحث بين اوراقه تأمل صورتها يعيد ذكرياته معها.
 
اتجه سريعا الى هاتفه طلب رقمها ظهر له صوت والدتها الحزين …
 
الكلمات على طرف لسانه الان سيكلما سيطلبها …
 
سيجيب نداءها لعله يفرح من جديد يعاود النوم والنعاس من جديد
 
يعيش قصة حبه الحقيقي كالناس من جديد
 
…كواه قلبه ارتجفت اطرافه هبطت روحه اصابه الوهن رمى
 
السماعة ،
 
 لقد نسى…نعم نسى انها قد توفيت منذ زمن……..!!؟
 
الى هنا تكون انتهت حكاية هذا الشاب …
 
 
ارجو ان تكون نالت اعجابكم ….
 

  
 
احتراماتووووووووو
 
شرشر